إضافة رد
قديم 05-23-2014, 01:48 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ميمي

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 545
المشاركات: 272 [+]
بمعدل : 0.17 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ميمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ‗۩‗°¨_‗ـ المنتدى الثقافي ‗_¨°‗۩‗
Thumbs Up سلام على نفس عشقت الحق

سَلَامٌ عَلَى نَفْس عَشِقْت الْحَق و سلامٌ على نفوس جُبِلَت عليه . .

الإرْتِباطُ فِي مَبَاسِمِ شَخْصٍ تَرَى فيهِ رُوحَكَ الثَانِيَه ~
وأنْ تَخْتَارَ لِشَبَابِكَ مَنْ يُعِينُكَ عَلَى طَاعَةِ الله و يُبْدِي لَكَ إهتماماً خاصاً ,

تَتَميّز فِيهِ أخْلاقٌ جَمِيلَةً , وصِفَاتً عَالِية !
وزِدْ عَلَى ذَلِكْ , قَرِيبٌ فِي العُمْرِ تماماً,
بلْ رُبَمَا يَكُونُ زَمِيلَ دِرَاسة , و زَمِيلَ مَوهِبَة ..
و أَفْكَارٌ تَدْورُ فِي مُخَيْلَتِك تَقُودُكَ إلى التَمْسُكِ بِهفِي آخَرِ
نَفَسَ في حَيَاتِكْ ,

| والحقيقةُ هي غير ذلك -
حينما تَتَّضِحُ لَكُمْ الرُؤْيَة وتَتَجَلّى ,
كان يَعِيْشُ فِي سَرَابٍ يَحْسَبُهُ الظَمْآنُ مَاءاً ..
ليَعِيْشَ جَرِيْحَ الهَجْرِ مُنْكَسِرَاً ،
و خَفَايَا الدُمُوعِ فِي مَخَدَتِهِ , و كِتْمَانَ البُكَاءِ فِي لِحَافِهِ ,
ليَتَبيّن أنْهَا مُجَامَلاتٌ تَوَالَتْ عَلَيْه فِي آخِرِهَـا , ليستَ مَحْمُودَةً البَتْه ‘
لآ بُدّ لَهَا مِنْ يَومٍ وَتَضْمَحِل !
فَتأتي صدمة الواقع التي لها وقع أليم !

أتعجّبُ ..
و قَلْبِي يَتعصّر ألماَ عِنْدما تُنتهك أسمى و أغلى
علاقة في هذه الدنيا ..
دون تأنيب للضمير ، بل دون خجل !
في هذه الأيام أصبحنا نعرف كيف نكذب و نخفي صراحتنا على أصحابنا
و نجيدها بشكلٍ محترف ،
غَيْر أنَ المُشكلة منْ يُعلمنا كيَف نَصْدق و نُصارح في هذا الزمن !

و أما بعض من نعتقد فيه الوفاء , تجده أمامك طبيعياً لكنه
يخفي حتى يتبيّن ما قد خُفْيَ ..
| حروفٌ مبعثرة على جنبات طريق الهجر والمصاحبة المصحوبة
بالمجاملات التي تجلب الهموم , و ربما غلٌ في الصدور
فالسراب طويـل ‘

إن الطباع الغريبة و ( المزاجية ) المصحوبة في قلوب أصحابِ المُجامَلاتِ ,
لآ تبالي بمن تَرَكَتْهُم , أو حتى تفكر فيهم !
شعارهم : [ مئة صديق لسـنة ! ]

فلماذا يغوصون في البحارِ دون معرفتهم للسباحة , و لماذا
لا يصنعون لأنفسهم قواعد و أسس ترسخ في أذهانهم مع السنين ..

يامن تريد العلاج ..
اختر صاحبك من أجلك وعلى رغبتك و في الله ليس عكس ذلك ,
دون تفريطٍ في مجاملتك , أو إجحافٍ في مشاعرك
فكن سهلاً واضحاً ، حتى لا تنقلب على عقبيك
فترى من تركتهم , ينظرون إليك بعينِ البغض ..
منهم من إغتم وحزن فكرهك كرهاً شديداً ,
فلا تضع اللوم عليه , ومنهم من اعتبرها درساً في حياته ..
و يا سعادة من جعلك كغيرك ..
و جعل في ناظريه :
[ الدنيا ماضية , لا تقف على أحدٍ البتة ! ]

رسالتي :
* أهْدتني الحياةُ دَرساً استفدتُ منه كثيراً ,
إهتزتْ لهُ مشاعري , فَنَطق لِساني ,
فَرَشَفَ حِبْرِي , و جَرَى قَلَمي ..

عرفتها و كلُ خيرٍ لقيتها ..
إبتساماتٌ رائعة , و تعاملاتٌ راقية , ومودةٌ صافية
حرارةٌ في اللقاء , واتصالٌ في المساء ..
عِشْتُ معها جُزءً من عُمْري فكانت رائعة , و الأروعُ إحساسي بِقُربها مني ..
هذا ما قَابَلتني بها حينما تعرفتُ عليها و عَرَفَتني , فكانت العلاقة !

* مرتِ الأيام و الشهور و الحياةُ لا تزدادُ إلاًّ حلاوةً و سعادةً
لم أدرِ ما سِر تَعَامُلها , و لكني عَامَلْتُهُا بِصِدْقٍ وَ مَوَدَةٍ،
و لا أدري ما يُخَبئُ القَدَرُ لي !
* من داخلِ كوكبِ الحبّْ الذي نعيشُ بِداخله بدأتُ أشعر
بأن الأمرَ بَدأ يَخْتَلِفْ , أُقْبِلُت عليها و كَأْنَه تعْرضُ عَني ,
فَلَم تعُدْ تعَامِلُني بِمِثل ما اسْتَقْبَلَتنِي و عِشْنَا عليه !
و كأنها انتهت من حاجَتِها , أمْ أنَهُ لَمْ تجِدْهَا عندي
............................. أم ماذا ؟!
لآ أستطيع أن أفهم مثل هذه الأشْياء !
بدأتُ في نَفْسِي فَ بَحَثتُ فِيها لعلَ المُشْكِلةَ منْ عندي فَوجَدت
أني لم أُخطئ عليها , ولم أتغيّر عن ديني !

و لَمْ ، و لَمْ - فما السِرّْ ؟!

* ومع دقيقِ المُلاحظةِ , و طَويلِ المُتابعةِ ,
و بَيانِ الحَقيقةِ ..
وجدتهُا إنساناً مجاملاً , يحملُ لِساناً غراراً !
بعد أن أبصرتُ الواقع , و أدركت أني كُنْتُ مَغْمُورَاً بالمُجاملات
لا أدري ما سِرُّها !
فَعَلِمْتُ أني كُنْتُ أسيرُ نَحو سرابٍ يحسبه الظمآن ماءاً ..

رُبما أخطأَت الطَريقَ في كَسبهِ للآخرينْ ..
كانت تعتقد بأنها بهذا الأسلوبِ , سَتصْبح محبوباً
وَ ستحققُ أكبر عددٍ من الأصدقاء !
و ما علِمَ المسكين أنه لم يستطيع أن يصبر على المجاملة كثيراً
ففي يومٍ من الأيـام ستكونُ الحالُ حالي و سَتخْسَرُ غيري !
وأحِبُ أن أقولَ لهُا و لكلِ منْ هذه حالهُ ,
خَسَـرْتَنِي ، فهل ستخسر غيري ؟!

* فلماذا علاقةُ المجاملاتِ المحمومةِ و المَحَبْةِ المَغْلُوطةِ ,
و المَودةِ المَزعومةِ , و التّعلقِ بِحبالِ المُجاملةِ الوَاهيةِ ؟!

عزيزي ، عزيزتي :
الناسُ لاتحبُ سوى الصادقينَ في محبتهم ..
و للمحبة أبواباً ولها مفاتيحُ مَا استَخدمها من كانت محبتهُ
صادقةً و في الله تعالى, إلا دامتْ مودتهُ بإذن الله ..
و ياليتَ شِعْري ، من سيكون بعدي أسيراً للمجاملات ؟!
و مُكلّفُ الأيَـامِ ضِدْ طِبَاعِهَا ، مُتَطَلبٌ فِي المَاءِ جَذوةَ نَارِ
الحياة تعاملات – و لكل تعامل طريقة ‘
و لكل طريقة اسلوب / فاختر الأسلوب المناسب !

و ختاماً :
لا شك بأنَ لِكُل إنسانٍ عيبًا , و في كل مخلوقٍ نقصًا ,
و أيضاً في أولئك الذين اخترتهم للصحبة
و اصطفيتهم للرفقة و لكن :

[ إن تَجِدْ عيبًا فَسُدْ الخَلَلا
فَجَلْ مَنْ لاعَيِبْ فَيْه وعَلا ]


دمتم كما تحبون سلام على نفس عشقت الحق qloob_x85.pngسلام على نفس عشقت الحق qloob_x85.png












عرض البوم صور ميمي   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2014, 05:40 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ساره

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 455
المشاركات: 496 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ساره غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميمي المنتدى : ‗۩‗°¨_‗ـ المنتدى الثقافي ‗_¨°‗۩‗
افتراضي

طرح راااااائع سلمت يداكك













توقيع :

عرض البوم صور ساره   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2014, 09:15 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ميمي

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 545
المشاركات: 272 [+]
بمعدل : 0.17 يوميا
اخر زياره : [+]
الدولة: saudi arabia
علم الدوله :  saudi arabia
 

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ميمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميمي المنتدى : ‗۩‗°¨_‗ـ المنتدى الثقافي ‗_¨°‗۩‗
افتراضي

تسلمين اسعدني مرورك












عرض البوم صور ميمي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

تصميم وتركيب انكسار ديزاين

الساعة الآن 05:57 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd ArabySystem.Com